جديدنا
recent

تحضير وجبات طفلك المدرسية


هاهي المدارس أصبحت على الأبواب وبدأت الأمهات بتحضير أطفالهن للعودة إلى المدرسة وشراء المواد والملابس اللازمة لذلك والاهتمام بكل التفاصيل الصغيرة والكبيرة حتى يشعر الطفل بالارتياح والفرح ويسعى لتحقيق التفوق والنجاح.

ولغذاء طفلك أثناء غيابه عنك وتواجده في المدرسة لأكثر من نصف يومه أهمية كبيرة، ومشكلة يعاني منها أغلب الأمهات، حيث تشكو الكثير من الأمهات من سيطرتهن على نوعية وكمية طعان أبنائهم أثناء تواجدهم في المدرسة، لذلك لابد أن تفكر الأم بحل لهذه المشكلة،
وسنقدم لكم اليوم بعض الأفكار والحلول لترغيب أطفالكم بتناول الطعام الصحي والمفيد والذي تحضريه في المنزل:

- لابد أن تعملي جاهدةً على تعويد أطفالك منذ نعومة أظفارهم على الأنماط الغذائية السليمة والصحية والتي سترافقهم طيلة حياتهم القادمة وأن تحاولي إبعادهم عن كل ماهو غير صحي ومصنع.

- لتقومي بترغيب طفلك بتناول الوجبات المنزلية الصحية والنظيفة لابد من أن تقومي بالتنويع بالوجبات المقدمة له، فالطفل بطبعه ملول ويحب كل ماهو جديد وغريب.

- اهتمي بطريقة تقديم الطعام لطفلك وتغليفه بشكل جميل ومغري حتى يشعر طفلك برغبة في تناوله.

- قومي بشراء علب جميلة وملونة وعليها صور الشخصيات المفضلة لديه لتحفيزه على تناول الطعام منها.

- قطعي لطفلك بعض الفاكهة بطريقة مميزة وضعيها في علبة صغيرة وجميلة كالموز أو التفاح أو الفراولة حسب رغبة الطفل فستكون وجبة خفيفة رائعة لصحته.

- استخدمي الخبز الأسمر أو التوست الأسمر الغني بالألياف والمعادن والفيتامينات الضرورية لطفلك والمفيدة له بشكل أكبر.

- قللي من استخدام الصلصات الجاهزة كالمايونيز والكاتشب قدر الإمكان.

- فكري بعمل أشكال جديدة ومغرية من الساندويشات المقدمة له.

- وتذكري أن الطفل يحتاج من وقت لآخر لتناول بعض الوجبات الجاهزة كغيره من الأطفال، كرقائق الشيبس أو الشوكولا فلا تحرميه نهائياً من تناولها، واسمحي له بذلك بين الحين والآخر.



نتمنى ان ينال الموضوع إعجابك
ولا تبخلي علينا بتشجيعاتك من خلال الردود و اللاايكات
في أمان الله 
Unknown

Unknown

مجلة إلكترونية للمرأة المغربية العربية بامتياز هو أفضل موقع نسائي بالمغرب و العالم العربي يهتم بجمال وأناقة الأنثى، ووصفات الحلويات و شهيوات المطبخ المغربي و العربي و العالمي، تطرح كذالك قضايا ونصائح و مواضيع خاصة بالمرأة والمجتمع في مختلف المجالات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.