جديدنا
recent

Chanel في مجموعة Sous Le Signe De Lion الأقرب إلى قلب مادوموازيل كوكو


كانت كلما عادت إلى مدينة البندقية، تعيد غابريال شانيل اكتشاف حيوانها المفضل.
الأسد هو رمز القوة، ويمثّل الحافز الأبدي لحياتها.
تعرّفت إليه خلال زيارتها الأولى إلى المدينة عام 1920 مع ميسيا وخوسيه ماريا سيرت.
فموت بوي كابيل، حب حياتها العظيم، جعلها محطمة بالكامل. إلا أن ميسيا، الصديقة الحقيقية الوحيدة لغابريال، أنقذتها من حزنها من خلال إجبارها تقريباً على مغادرة باريس واصطحابها إلى مدينة البندقية حيث السماء مكسوة بالسحب الملونة، والفجر مشبع باللون الأرجواني، وحيث الأسود تماثيل ذهبية.
وفي هذه المدينة الموهمة، صادفت الأسد في صباح أحد الأيام. لمحته أولاً من مسافة بعيدة عند الدخول إلى ساحة سان مارك، وبدا كأنه يطفو في الهواء بين السماء والماء.
ارتفع عالياً على المثلث فوق البازيليك، وكشف عن كبرياء المنتصر الرابض تحت سماء زرقاء مرصعة بالنجوم الذهبية... ظهر الأسد للمرة الأولى في مجوهرات شانيل الراقية عام 2012، وها هو اليوم يحتلّ الصدارة مرة جديدة في مجموعة المجوهرات الجديدة التي تحمل الاسم SOUS LE SIGNE DU LION في تصميمين جديدين: الأسد Arty الذي يستمد شكله من حجر ذهبي ضخم والأسد Pépites الذي يكشف عن رسم أسد بخطوط منحنية.



نتمنى ان ينال الموضوع إعجابك
ولا تبخلي علينا بتشجيعاتك من خلال الردود و اللاايكات
في أمان الله
hala ragane

hala ragane

مجلة إلكترونية للمرأة المغربية العربية بامتياز هو أفضل موقع نسائي بالمغرب و العالم العربي يهتم بجمال وأناقة الأنثى، ووصفات الحلويات و شهيوات المطبخ المغربي و العربي و العالمي، تطرح كذالك قضايا ونصائح و مواضيع خاصة بالمرأة والمجتمع في مختلف المجالات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.