جديدنا
recent

دراسة جديدة تكشف: الأمومة تترك أثراً دائماً في الدماغ


أكدت دراسة جديدة ما تعرفه الكثير من الأمهات: الحمل وإنجاب الأطفال يمكنهما أن يتركا أثراً دائماً في الدماغ ويؤثرا على كيفية استجابتهن للعلاجات الهرمونية في وقت لاحق من حياتهن.
وقادت الدراسة د. ليزا غاليا وهي أخصائية في دراسة العلاقة السلوكية بين الجهاز العصبي وجهاز الغدد الصماء، في جامعة بريتيش كولومبيا، وتوصّلت إلى أن الإنجاب يؤثر بشكل دائم على دماغ المرأة لأن الارتفاع في الهرمون الجنسي النسائي خلال الحمل يؤثر على تطوّر أجزاء أساسية في الجهاز العصبي المركزي.
وقالت غاليا إن "بحثنا يظهر أن الأمومة تغيّر الإدراك والمرونة العصبية لدى الاستجابة للعلاج الهرموني، ما يعني أن الأمومة تغيّر الدماغ بشكل دائم".
وأضافت أن "الهرمونات لديها تأثير عميق على الدماغ، فالحمل والأمومة حدثان يغيّران حياة المرأة من حيث إحداثه تغييرات نفسية وعضوية لديها".
وسلّطت الدراسة الضوء على الجدل حول ما إذا كان العلاج بالهرمون لدى النساء ما بعد انقطاع الطمث يزيد خطر الإصابة بأمراض الخرف لا سيما الألزهايمر في وقت لاحق من حياتهنّ.
لذلك دعت غاليا إلى ضرورة أخذ هذه العوامل بالاعتبار عند العلاج بالهرمونات لأي خلل في الدماغ لدى النساء في وقت لاحق من حياتهن.
واختبرت الدراسة التي صدرت أمس الاثنين كيفية تأثير العلاجات بالهرمونات على الفئران التي أنجبت والفئران التي لم تنجب، حيث تبيّن أن الفأرة الأم تفاعلت مع العلاج بشكل مختلف عن الفأرة التي لم تنجب.
ووجد العلماء أن الزيادة في هرمون الاستروجين خلال فترة الحمل ـ حيث قد ترتفع مستوياته مئات المرات أكثر من المستويات العادية ـ يمكن أن يغير "المرونة العصبية" أو إعادة نمو الخلايا العصبية في جزء من الدماغ يسمّى الحصين وهو المسؤول عن جوانب الذاكرة والوعي المكاني.
ولكن الدراسة وجدت أن العلاج بواسطة هرمون الاستراديول وهو أقوى أشكال الاستروجين قد يكون لديه فوائد أكبر من حيث زيادة إنتاج خلايا جديدة في الحصين ويبدو أنه يزيد فرص صمود هذه الخلايا العصبية أكثر، بحسب غاليا، ما يعني أن التعرّض لفترات طويلة للأستراديول يقوّي الذاكرة.
والعكس حصل لدى العلاج بالاسترون وهو نوع مختلف وأكثر استعمالاً من الأستروجين في العلاجات الهرمونية، حيث تبيّن أن قدرات الفئران التي أنجبت سابقاً، التي أعطيت هذا العلاج، في التعلّم والتذكّر، تراجعت، ما يعني أن لديه أثر مؤذ على الإدراك ما يزيد خطر الإصابة بأمراض الخرف.
وعرضت نتائج الدراسة في اللقاء الكندي السنوي التاسع للعلوم العصبية.
وعلى الرغم من أن الاختبارات أجريت على فئران المختبر إلاّ أن العلماء أكدوا أن النتائج مطبّقة على الإنسان لأن الهرمونات نفسها وخلايا الدماغ ذاتها هي المعنية.


نتمنى ان ينال الموضوع إعجابك
ولا تبخلي علينا بتشجيعاتك من خلال الردود و اللاايكات
في أمان الله
hala ragane

hala ragane

مجلة إلكترونية للمرأة المغربية العربية بامتياز هو أفضل موقع نسائي بالمغرب و العالم العربي يهتم بجمال وأناقة الأنثى، ووصفات الحلويات و شهيوات المطبخ المغربي و العربي و العالمي، تطرح كذالك قضايا ونصائح و مواضيع خاصة بالمرأة والمجتمع في مختلف المجالات.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.